التمييز بين العود الأصلي والمغشوش

مع ارتفاع شعبية العود وزيادة الطلب عليه في السُّوق العربي، ظهرت بعض الظواهر الغير المرغوب بها، حيث يلجأ بعض التُجّار إلى استخدام طُرق مشبوهة لزيادة وزن العود وتحسين مظهره؛ مما يجعل التمييز بين العود الأصلي والمغشوش أمرًا صعبًا على المُشتريين.

 

تتضمّن هذه الطُّرق التلاعب بالعود، سواءً من خلال ترطيبه بالماء لزيادة وزنه أو التلاعب برائحته من خلال إضافة مواد أخرى. وأيضًا يقوم بعض التُجّار باستخدام بعض تقنيات الغش في صناعة العود، حيث يتم تغيير خصائصه الطبيعية لزيادة الأرباح. لذلك، يتعيّن على المستهلكين البحث عن مصادر موثوقة وتُجّار يضمنون جودة وأصالة المنتج.

 

يُعد تمييز دهن العود الأصلي أمرًا مهمًا للمستهلك، ويجب أن يكون على دراية بالطرق الفعّالة ل لضمان الحصول على منتج طبيعي وأصلي.

 

كيف يتم التعرّف على دهن العود الأصلي؟

يتساءل أشخاص كثيرين من محبّي العود عن كيفية التعرُّف على دهن العود الأصلي، حيث يتعرض البعض إلى الحُصول على دهن عود مغشوش، وذلك لانتشار ظاهرة الغش في العود في الفترة الأخيرة بشكل كبير في دول العالم العربي، حيث يُعرض في الأسواق عود صناعي على أساس كونه عود طبيعي ليقوموا ببيعه بأسعار مبالغ فيها، لذلك يحتاج الكثير من الأشخاص معرفة الفرق بين العود الاصلي والمغشوش.

بعض الطرق للتأكد من جودة العود:

  • تتسم كسرات خشب العود بأنها تزبُد عند وضعها على الجمر.
  • يتم استنشاق العود الأصلي بكل سهولة بدون التعرُّض الى أضرار وهذا يدل على أنّ العود أصلي.
  • يتميّز العود الطبيعي الأصلي الممتاز بلون العود الأسود ، ولكن يمكنك التمييز أيضًا بينهم بأن العود الأصلي به نقاط بنية اللون، أمّا العود المغشوش المدهون فلا توجد عليه تلك النقاط.
  • إذا قمت بتسليط الضوء عليه فإنّك ترى لمعان وكأنّه نُقطة ماء وهذه النقاط هي الدهن التي تم تشبيع العود به، فكلما زادت نقاط الدهن كلما زاد اللمعان.

 

بعض الحيل التي يستخدمها التُجّار في الغش:

  • تلميعه وإعطائه لون صناعي

يلجأ بعض التجار إلى إعطاء لمعة وبريق لقطع العود، حتى تُعطي صورة ذهنية جيّدة للمُشتري عندما يراه، فيعكس له نظافة هذا العود. يمكن اكتشاف هذه الحيلة عندما يقوم المُشتري بحك أو بفرك قطع العود، وأيضًا عندما تُكسر قطعة العود، فيرى لونًا آخر له داخل التجويف .

  • الرُطوبة

من مُميزات شجر العود قابليته الشديدة لامتصاص كميّة كبيرة من الماء، فيلجأ بعض التُجّار إلى رش خشب العود بالماء حتى يزداد وزنه وبالتالي يرتفع ثمنه .

فهناك أنواعاً أُخرى من العود شديدة الامتصاص للماء بدرجة كبيرة ، لدرجة أنك لا تحس بالرطوبة عندما تقوم بلمس قطع العود، مع أن نسبة الرطوبة قد تصل أحيانا الى 40% من وزنه .

  • التسمية الكاذبة

تسمية أنواعًا كثيرة من العود بالكــــمبودي، لإعطاء صورة وإيحاء للمُشتري أنه من النوعية الجيّدة، وهي في الحقيقة أنواعًا ذات جودة بسيطة، وليست بالنوع المسمّى .

  • العود الصناعي

يُصنع في اندونيسيا وهو مصنوع من خشب الشجر العادي القريب من جزيرة كلمنتان، وهي ليست أعوادًا طبيعية، فيُصبغ باللون الأسود بواسطة أفران حرارية ورمال ساخنة جدًا ويُصب عليها دهن عود،  بحيث إذا أشعلت هذا العود أعطاك رائحة العود.

  • الخلط

يخلط بعض التُجّار نوعًا جيدًا مع آخر رديء يتصف بنفس لون النوع الأول، وذلك لسبب وجوده في نفس الغابة، ويُعطيه نفس لون الأصلي وهذه الطريقة تُكشف عن طريق تجريب وإشعال عدة قطع من العود المعروض .

  • الاستغفال والحيلة

هذه الطريقة شائعة في بعض المحلات التجارية، فعند زيارتك لمحل لبيع العود تجد البائع تلقائيًا يختار لك كسرة معينة من البخور، هو يعرفها من النوع الجيّد مسبقاً ويضعها لك في المبخرة، فبالتالي تأتيك رائحة طيبة فتأخذ تصور إيجابيًا عن هذا النوع. لذلك ننصحك أن تجرب بنفسك وتختار قطعة عود وتضعها على المبخرة .

 

عود الماهر واهتمامه بجودة منتجاته

يفتخر عود الماهر بتميُّزه في استيراد خشب العود والدّهن من مصادرها الأصليّة، حيث يولي اهتمامًا خاصًا لضمان تقديم جودة استثنائيّة. يقُوم فريق متخصص من الخبراء بفحص منتجات العود واختبارها بعناية قبل استيرادها، وذلك لضمان تجربة فريدة فاخرة وبأعلى جودة لعملائها، مع الحرص الدّائم على توفير أفخر وأفضل المنتجات على منصة واحدة.

 

يُعتبر التمييز بين العود الأصلي والمزيف أمرًا هامًا لضمان حصول المستهلكين على منتج ذو جودة عالية. من خلال الانتباه لعلامات الجودة واستخدام بعض الطرق التي تميّز العود الأصلي عن المغشوش، يمكن للمشترين تجنب الوقوع في فخ العود المغشوش.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *